إضغط على زر Enter لبدأ البحث.

أهم دروس الحياة تقدمها لك الحيوانات

كم تتعامل مع الحيوانات في حياتك اليومية؟ ليس فقط الكلاب والقطط بل حتى الحيوانات البرية؟ هناك احتمالات لكن قليلة. الحيوانات البرية منها والأليفة يمكن أن نتعلم منها العديد من دروس الحياة. كمجتمع, قمنا بفصل انفسنا عن الحياة البرية ببناء المنازل والأسوار. قمنا بتطوير هذه الثقافة التي تعتبر البشر كائنات “أسمى” من الكائنات الأخرى كالحيوانات وقمنا بنعتها بكائنات غير متحضرة. بالطبع ليس كل الناس تؤمن بهذا المعتقد ولكن هذه هي الأيديولوجية السائدة في عالمنا.

الحيوانات لديها قيمتها المتأصلة والقيمة، تماما مثل البشر تستحق احترامنا والإعتراف بذلك. في محاولة لإعادة ترتيب طريقتك في التفكير بالحيوانات.

7 دروس الحياة يمكن أن نتعلمها من الحيوانات

الشفقة والرحمة

علاقتنا التي نشكلها مع الحيوانات الأليفة تعلمنا الرحمة والشفقة على الاخر وأن ننظر إلى أبعد إحتياجاتنا وتخطي حاجز الإختلاف بين البشر وتعلمنا القدرة على فهم شعور الاخر. عند رؤية بقرة تعنتي بمولودها عندها يمكننا أن نفهم هذا المفهوم.

الصبر

من أهم دروس الحياة التي يجب على الإنسان تعلمها و إتقانها هي الصبر, الإنسان بطبيعته يعطي قيمة للوقت بقدر ما يعطيها للمال, لكن نادرا ما نتوقف عن الإعتقاد بأن الوقت والمال موجودان لأننا نريد ذلك. الطبيعة لا تعمل على جدول زمني صارم, لكن وفقا لإيقاعات الطبيعة لا يوجد تسرع لدى أي حيوان لفعل شيئ هو ليس على إستعداد للقيام به.

العيش في الحاضر

الحيوانات قد تكون قادرة على توقع احتياجاتها المستقبلية، لكنها لا تقلق حول المستقبل كما يفعل البشر. الناس تضيع الكثير من الوقت تعاني من هاجس “ما سيحدث في المستقبل” و تنسى تماما التمتع بالحاضر. خذ العبرة من القطط 🙂 .

احترام الكبير

في البرية، يعتمد البقاء على قدرة الأجيال الأكبر سنا لنقل المعرفة للأجيال الشابة. كبار قطعان الفيلة وخصوصا الامهات لديهم أعلى معدلات البقاء على قيد الحياة لأن الفيلة الأكبر سنا يمكنها التعرف على علامات الجفاف أو الكوارث الطبيعية وتتنبأ بقدومها. التعلم من حكمة الكبار هو مهم بالنسبة للبشر أيضا، وخاصة في عصرنا هذا حيث التكنولوجيا ووسائل الإعلام تنتشر بشكل كبير يوما بعد يوم. التقدم للأمام والمضي قدما نحو الابتكار هو شيء رائع، ولكن يجب علينا أيضا أن نتعلم الحكمة من أولئك الذين سبقونا.

إقرأ أيضا!  كيفية الاستعداد للامتحانات

المسؤولية

نشأة طفل صغير بجانب حيوان أليف يغرس فيه تحمل المسؤولية منذ الصغر. لا يقتصر ذلك على تعلم الرحمة من الحيوانات بل يتخطى ذلك ليصبح تنمية إجتماعية. عند رعاية الأطفال للحيوانات بطريقة مسؤولة يمكن أن نرى التأثير المباشر على أفعالهم. هذا يمكن أن يساعد الأطفال على ربط المسؤولية مع النتائج الإيجابية، مما يؤدي إلى المزيد من النجاح في الحياة.

السمع الجيد

القدرات السمعية للحيوانات تتجاوز بكثير القدرات البشرية. في حين وجب علينا تطوير هذه القدرة قمنا بالتغاضي عنها. الحيوانات تجلس وتستمع قبل أن تتفاعل مع أي وضع. أمر يمكننا جميعا القيام به.

عش حياتك حسب إمكانياتك

أغلب الناس لا تعيش على حسب إمكانياتها. في البرية، الحيوانات تتعلم أن تعيش في حدود إمكانياتها – والتي في معظمها تعني بيئتها الطبيعية. تعيش الحيوانات في تناغم مع كوكب الأرض وتستخدم مواردها حسب الحاجة. يجب أن نتعلم كيف ننسجم مع محيطنا وكيفية العيش من دون التسبب في دمار شامل لبيئتنا.
Comments

شاركنا رأيك!